close
تبلیغات در اینترنت
جهل عمر بن خطاب در پاسخ دادن به یک سوال! و سپس ضرب و شتم شدید کسی که آن سوال را پرسید! (2)
جهل عمر بن خطاب در پاسخ دادن به یک سوال! و سپس ضرب و شتم شدید کسی که آن سوال را پرسید! (2)

جهل عمر بن خطاب در پاسخ دادن به یک سوال!

و سپس ضرب و شتم شدید کسی که آن سوال را پرسید!

(اثبات از کتب اهل سنت)


پاسخ عادلانه (!) خلیفه به سوالی قرآنی توسط «صَبیـغِ بن عِسل»

یکی دیگر از جریانات مشهور دوران خلافت خلیفه ثانی مربوط می شود به سوال نمودن فردی به نام " صَبیغِ بن عِسْل " در مورد یکی از آیات کلام الله مجید . این رفتار جاودان (!) خلیفه که بر اساس آن نیز در فقه اهل تسنن برای تعزیر بدان استناد می کنند موضوع این مقاله ما می باشد تا برگ زریّن دیگری از اخلاق حسنه (!) خلیفه ثانی را برای شیعیان و همچنین پیروان او ورق بزنیم .


«صبیغ بن عسل» کیست ؟

صبيغ بوزن عظيم وآخره معجمة بن عسل بمهملتين الأولى مكسورة والثانية ساكنة ويقال بالتصغير ويقال بن سهل الحنظلي له إدراك وقصته مع عمر مشهورة .... ولكن أخرجه بن الأنباري من وجه آخر عن يزيد بن خصيفة عن السائب بن يزيد عن عمر بسند صحيح وفيه فلم يزل صبيغ وضيعا في قومه بعد أن كان سيدا فيهم قلت وهذا يدل على أنه كان في زمن عمر رجلا كبيرا

بر اساس کلام ابن حجر عسقلانی ، «صبیغ» از صحابه بوده و سید و بزرگ قومش بوده است .

 الإصابة في تمييز الصحابة ، ج 3 ص 459 ، اسم المؤلف:  أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : دار الجيل - بيروت - 1412 - 1992 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : علي محمد البجاوي


داستان از کجا شروع شد ؟

صبیغ بن عسل در مورد برخی آیات قرآن سوالاتی داشت و آنها را یادداشت نموده بود و لذا به خیال اینکه خلیفه معنای این آیات را می داند به نزد عمر بن خطاب رفت و از او در مورد آنها سوال کرد !

===================

صَبِيغٌ قَدِمَ الْمَدِينَةَ فَجَعَلَ يَسْأَلُ عن مُتَشَابِهِ الْقُرْآنِ

صبیغ به مدینه آمد و از متشابهات قرآن سوال می نماید.

سنن الدارمي ، ج 1 ص 66 رقم 144 ، اسم المؤلف:  عبدالله بن عبدالرحمن أبو محمد الدارمي الوفاة: 255 ، دار النشر : دار الكتاب العربي - بيروت - 1407 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : فواز أحمد زمرلي , خالد السبع العلمي

الشريعة ، ج 1 ص 483 رقم 153 ، اسم المؤلف:  أبي بكر محمد بن الحسين الآجري الوفاة: 360هـ ، دار النشر : دار الوطن - الرياض / السعودية - 1420 هـ - 1999 م ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : الدكتور عبد الله بن عمر بن سليمان الدميجي

الاستذكار الجامع لمذاهب فقهاء الأمصار ، ج 5 ص 70 ، اسم المؤلف:  أبو عمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري القرطبي الوفاة: 463هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 2000م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : سالم محمد عطا-محمد علي معوض

===================

 وقد روي عن عمر أنه ضرب صبيغ بن عسيل على رأسه حين سأل عن الذاريات ذروا

روایت شده است که عمر بر سر صبیغ بن عسل زد وقتی صبیغ از او در مورد " الذاریات ذروا " سوال نمود

أحكام القرآن ، ج 5  ص 102 ، اسم المؤلف:  أحمد بن علي الرازي الجصاص أبو بكر الوفاة: 370 ، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت - 1405 ، تحقيق : محمد الصادق قمحاوي

===================

عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب _ رضي الله عنه _ أنه سأل رجلا قدم من الشام فقال إن رجلا هناك يسأل عن تأويل القرآن قد كتبه يقال له ( ( صبيغ ) ) وأخبره أنه يريد قدوم المدينة فقال له عمر لئن لم تأتني به لأفعلن بك كذا وكذا

سعید بن مسیب می گوید که عمر بن خطاب سراغ مردی را گرفت که از شام آمده است . گفتند : مردی در شهر است که از تاویل قران سوال می نماید و آنها را مکتوب کرده که نامش صبیغ است و به عمر خبر دادند که صبیغ می خواهد به مدینه بیاید . عمر گفت : اگر به نزد من نیاید با او چنین و چنان خواهم کرد .

الاستذكار الجامع لمذاهب فقهاء الأمصار ، ج 5 ص 70 ، اسم المؤلف:  أبو عمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري القرطبي الوفاة: 463هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 2000م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : سالم محمد عطا-محمد علي معوض

===================

 عن أبي عثمان عن صبيغ : أنه سأل عمر عن المرسلات والذاريات والنازعات

صبیغ از عمر در مورد " المرسلات " و " والذاریات " و " والنازعات " سوال نمود

كتاب الأسماء المبهمة في الأنباء المحكمة ، ج 2 ص 153 ، اسم المؤلف:  أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب البغدادي الوفاة: 463هـ ، دار النشر : مكتبة الخانجي - القاهرة / مصر - 1417 هـ - 1997م ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : د. عز الدين علي السيد

===================

وكان صَبِيغٌ هذا أتى عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه فقال له : خبِّرني عن ' الذَّارياتِ ذَرْواً '

این صبیغ همانی است که به نزد عمر بن خطاب رفت و به او گفت : از معنای " الذاریات ذروا " به من خبر بده

الإشتقاق ، ص 228 ، اسم المؤلف:  أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد الوفاة: 321هـ ، دار النشر : مكتبة الخانجي - القاهرة/مصر ، الطبعة : الطبعة الثالثة ، تحقيق : عبد السلام محمد هارون

 


جواب کوبنده و علمی خلیفه : کتک زدن «صبیغ» ! 

پاسخ خلیفه در مقابل این سوال صبیغ چیزی نبود جز اینکه شدیدا وی را کتک زد !

===================

فضرب ضربا شديدا

پس به شدت شروع کرد به زدن صبیغ

ذم التأويل ، ص 12 ، اسم المؤلف:  عبد الله بن أحمد بن قدامة المقدسي أبو محمد الوفاة: 620 ، دار النشر : الدار السلفية - الكويت - 1406 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : بدر بن عبد الله البدر

===================

فضربه ضربا وجيعا

پس عمر بن خطاب به طرز دردناکی ، صبیغ را کتک زد

تبصرة الحكام في أصول الأقضية ومناهج الأحكام ، ج 2 ص 219 ، اسم المؤلف:  برهان الدين أبي الوفاء إبراهيم ابن الإمام شمس الدين أبي عبد الله محمد بن فرحون اليعمري الوفاة: 799 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت - 1422هـ - 2001م ، تحقيق : خرج أحاديثه وعلق عليه وكتب حواشيه: الشيخ جمال مرعشلي

===================

وضرب صبيغ بن عسل لما رأى من بدعته ضربا كثيرا

و وقتی بدعت (!) صبیغ بن عسل را دید ، او را به شدت کتک زد

كتب ورسائل وفتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ، ج 28 ص 108 ، اسم المؤلف:  أحمد عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس الوفاة: 728 ، دار النشر : مكتبة ابن تيمية ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي

===================

قال مالك وقد ضرب عمر بن الخطاب رضى الله عنه صبيغا حين بلغه ما يسال عنه من القرآن

مالک می گوید : وقتی صبیغ از قرآن سوالاتی کرد ، عمر بن خطاب او را کتک زد

الاعتصام ، ج 2 ص 54 ، اسم المؤلف: أبو إسحاق الشاطبي الوفاة: 790 ، دار النشر : المكتبة التجارية الكبرى - مصر


جواب کوبنده و علمی خلیفه : شکستن سر صبیغ  

وقتی که صبیغ سوالش را از خلیفه عالم (!) پرسید ، خلیفه بجای بیان اجوبه علمی با چوب بر سر صبیغ زد و سر او را شکست !

===================

فَأَخَذَ عُمَرُ عُرْجُونًا من تِلْكَ الْعَرَاجِينِ فَضَرَبَهُ  ... فَجَعَلَ له ضَرْبًا حتى دَمِيَ رَأْسُهُ

عمر چند شاخه خرما گرفت و صبیغ را زد ... عمر آنقدر صبیغ را زد تا اینکه سرش خون آمد

سنن الدارمي ، ج 1 ص 66 رقم 144 ، اسم المؤلف:  عبدالله بن عبدالرحمن أبو محمد الدارمي الوفاة: 255 ، دار النشر : دار الكتاب العربي - بيروت - 1407 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : فواز أحمد زمرلي , خالد السبع العلمي

الشريعة ، ج 1 ص 483 رقم 153 ، اسم المؤلف:  أبي بكر محمد بن الحسين الآجري الوفاة: 360هـ ، دار النشر : دار الوطن - الرياض / السعودية - 1420 هـ - 1999 م ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : الدكتور عبد الله بن عمر بن سليمان الدميجي

الإتقان في علوم القرآن ، النوع الثالث و الاربعون فی المحکم و المتشابه ج 3 ص 9 ، اسم المؤلف:  جلال الدين عبد الرحمن السيوطي الوفاة: 19/5/911هـ ، دار النشر : دار الفكر - لبنان - 1416هـ- 1996م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : سعيد المندوب

التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 23 ص 128 ، اسم المؤلف:  فخر الدين محمد بن عمر التميمي الرازي الشافعي الوفاة: 604 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1421هـ - 2000م ، الطبعة : الأولى

===================

فما زال يضربهُ حتى شجَّه، فجعل الدمُ يسيل على وجهه

عمر بن خطاب آنقدر صبیغ را زد تا اینکه سر صبیغ شکست و خون بر روی صورت جاری شد

شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة ، ج 4 ص 636 ، اسم المؤلف:  هبة الله بن الحسن بن منصور اللالكائي أبو القاسم الوفاة: 418 ، دار النشر : دار طيبة - الرياض - 1402 ، تحقيق : د. أحمد سعد حمدان

الاستذكار الجامع لمذاهب فقهاء الأمصار ، ج 5 ص 70 ، اسم المؤلف:  أبو عمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري القرطبي الوفاة: 463هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 2000م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : سالم محمد عطا-محمد علي معوض

الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة ، ص 76 ، اسم المؤلف:  محمد بن أبي بكر الانصاري التِلِمْساني المعروف بالبُرّي الوفاة: 644 ، دار النشر : دار الرفاعی للنشر و الطباعه التوزیع – ریاض – 1403 هـ / 1983 م ، الطبعة : الاولی ، تحقیق : محمد التونجی

===================

ثم قام إليه فضرب راسه بعرجون فشجه ثم تابع ضربه حتى سال دمه على وجهه

عمر به سوی صبیغ رفت و با چوب خرما آنقدر بر سر او زد تا اینکه سرش شکست و خون بر روی صورتش جاری شد

الجامع لأحكام القرآن ، ج 4 ص 13 -  15 ، اسم المؤلف:  أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي الوفاة: 671 ، دار النشر : دار الشعب – القاهرة

إيضاح الدليل في قطع حجج أهل التعطيل ، ص 14 ، اسم المؤلف:  محمد بن إبراهيم بن سعد الله بن جماعة الحموی الشافعی  الوفاة : 733 هـ ، دار النشر : دار السلام للطباعة والنشر - مصر - 1410هـ - 1990م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : وهبي سليمان غاوجي الألباني


جواب کوبنده و علمی خلیفه : به خون نشاندن پای صبیغ   

خلیفه زاهد (!) آنچنان جواب علمی به صبیغ داد که از بر اثر آن پاهای صبیغ به خون نشست !

===================

وكان عمر ضربه حتى سالت الدماء على رجليه - أو قال على عقبيه –

عمر آنقدر صبیغ را زد تا اینکه خون بر پاهایش و پاشنه هایش جاری شد

المصنف ، ج 11 ص 426 ، اسم المؤلف:  أبو بكر عبد الرزاق بن همام الصنعاني الوفاة: 211 ، دار النشر : المكتب الإسلامي - بيروت - 1403 ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : حبيب الرحمن الأعظمي

===================

فقال ابن عباس أتدرون مامثل هذا مثل صبيغ الذي ضربه عمر بن الخطاب حتى سألت الدماء على عقبيه أو على رجله  ....  وهذا إسناد صحيح إلى ابن عباس

ابن عباس گفت : آیا می دانید این عمل شبیه جریان صبیغ است که عمر بن خطاب او را آنقدر زد تا خون بر پاهایش و پاشنه هایش جاری شد  .... اسناد این روایت تا ابن عباس صحیح است

تفسير القرآن العظيم ، ج 2 ص 283 ، اسم المؤلف:  إسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقي أبو الفداء الوفاة: 774 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1401

جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج 9 ص 170 ، اسم المؤلف:  محمد بن جرير بن يزيد بن خالد الطبري أبو جعفر الوفاة: 310 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1405


جواب کوبنده و علمی خلیفه : پاره پاره شدن بدن صبیغ 

===================

فَضَرَبَهُ بها حتى تَرَكَ ظَهْرَهُ دبرة ثُمَّ تَرَكَهُ حتى بَرَأَ ثُمَّ عادله ثُمَّ تَرَكَهُ حتى بَرَأَ فَدَعَا بِهِ لِيَعُودَ له

شروع كرد به زدن پشت او تا اینکه زخم شد . پس او را ول كرد تا خوب شد سپس شروع كرد بزدن او تا مجروح شد و بيهوش گرديد آنگاه واگذارد تا بهبودى پيدا كرد پس او را باز طلبيد كه شكنجه دهد

تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، ج 23 ص 411 ، اسم المؤلف:  أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري

فتوح مصر وأخبارها ، ص 291 ، اسم المؤلف:  أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله عبد الحكم بن أعين القرشي المصري الوفاة: 257هـ/ 871م ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1416هـ/ 1996م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد الحجيري

===================

والدبرة بفتحات ثلاثة هي قرحة الدابة في أصل الوضع اللغوي والمراد هنا أنه صير في ظهره من الضرب جرح داميا كأنه قرحة في دابة

دبره در اصل یعنی جراحت چهار پا و در اینجا یعنی پشت صبیغ بر اثر ضربه مجروح شد همانند جراحت چهار پا

فتوح مصر وأخبارها ، ص 291 ، اسم المؤلف:  أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله عبد الحكم بن أعين القرشي

المصري الوفاة: 257هـ/ 871م ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1416هـ/ 1996م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد الحجيري

===================

 این مطلب در سنن دارمی چنین آمده است :

فَضَرَبَهُ بها حتى تَرَكَ ظَهْرَهُ وبرة ثُمَّ تَرَكَهُ حتى بَرَأَ ثُمَّ عادله ثُمَّ تَرَكَهُ حتى بَرَأَ فَدَعَا بِهِ لِيَعُودَ له

در حاشیه سنن دارمی چنین آمده است :  

وبره : ای ذات فروج
سنن الدارمي ، ج 1 ص 67 رقم 148 ، اسم المؤلف:  عبدالله بن عبدالرحمن أبو محمد الدارمي الوفاة: 255 ، دار النشر : دار الكتاب العربي - بيروت - 1407 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : فواز أحمد زمرلي , خالد السبع العلمي 

===================

برخی دیگر نیز گفته اند :

عن أنس أن عمر بن الخطاب جلد صبيغ الكوفي في مسألة عن حرف من القرآن حتى اضطردت الدماء في ظهره

انس می گوید که عمر بن خطاب آنقدر صبیغ را بخاطر سوالش از قرآن تازیانه زد که خون بر پست وی جاری شد

تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، ج 23 ص 411 ، اسم المؤلف:  أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري


جواب کوبنده و علمی خلیفه : زندانی کردن صبیغ 

صبیغ بوسیله عمر زندانی شد و هر وقت کتک می خورد به زندان می رفت تا بهتر شود و دوباره برای کتک خوردن به نزد خلیفه عادل (!) برود !

وَثَبَتَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ كَانَ لَهُ سِجْنٌ ، .... وَسَجَنَ صَبِيغًا عَلَى سُؤَالِهِ عَنْ الذَّارِيَاتِ وَالْمُرْسَلَاتِ وَالنَّازِعَاتِ وَشِبْهِهِنَّ وَضَرَبَهُ مَرَّةً بَعْدَ مَرَّةٍ

این مطلب ثابت است که عمر ، زندان داشت و صبیغ را بخاطر سوالش از " الذاریات والمرسلات و النازعات و مشابه آن " زندانی کرد و چندین بار پشت سر هم او را کتک زد .

معين الحكام ، ج 2 ص 454 ، اسم المؤلف:  علي بن خليل الطرابلسي، أبو الحسن، علاء الدين الوفاة: 844 هـ

===================

فأخذه عمر بن الخطاب رضى الله عنه فضربه بالجريد الرطب ثم سجنه حتى إذا خف الذي به أخرجه فضربه فقال يا أمير المؤمنين إن كنت تريد قتلى فأجهز على وإلا فقد شفيتنى شفاك الله فخلاه عمر

عمر بن خطاب او را گرفت و او را با شاخه خرما کتک زد و سپس او را زندانی کرد و دوباره او را خارج کرد و دوباره زد . صبیغ گفت : ای امیرالمومنین ! اگر می خواهی مرا بکشی مرا مجهز بکن وگرنه مرا معالجه کرده ای ! پس عمر او را رها کرد .

الاعتصام ، ج 2 ص 53 - 54 اسم المؤلف:  أبو إسحاق الشاطبي الوفاة: 790 ، دار النشر : المكتبة التجارية الكبرى - مصر

البدع ، ص 161 رقم 147 ، اسم المؤلف:  أبو عبد الله محمد بن وضاح بن بزيع المرواني الوفاة: 286 هـ ، دار النشر : دار الصفا 1411 هـ ، تحقیق : محمد احمد الدهمان 


جواب کوبنده و علمی خلیفه : مثل همیشه ، شلاق !  

قطعا در این امر باید شلاق عمر نیز فیضی از این امر ببرد و لذا عمر شروع کرد به شلاق زدن صبیغ بیچاره و صدها تازیانه بر او زد !

ثم أمر به فضرب مائة وجعله في بيت فلما برأ دعا به فضربه مائة أخرى

عمر 100 تازیانه به صبیغ زد و او را در خانه ای زندانی کرد ، وقتی حالش خوب شد 100 تازیانه دیگر نیز به او زد

البحر الزخار ، ج 1 ص 423 رقم 299 ، اسم المؤلف:  أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار الوفاة: 292 ، دار النشر : مؤسسة علوم القرآن , مكتبة العلوم والحكم - بيروت , المدينة - 1409 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. محفوظ الرحمن زين الله

الحجة في بيان المحجة وشرح عقيدة أهل السنة ، ج 1 ص 210 ، اسم المؤلف:  أبو القاسم اسماعيل ابن محمد بن الفضل التيمي الأصبهاني الوفاة: 535هـ ، دار النشر : دار الراية - السعودية / الرياض - 1419هـ - 1999م ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : محمد بن ربيع بن هادي عمير المدخلي

شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك ، ج 3 ص 33 ، اسم المؤلف:  محمد بن عبد الباقي بن يوسف الزرقاني الوفاة: 1122 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1411 ، الطبعة : الأولى 

===================

والمنقول في ذلك فعل عمر رضي الله عنه أنه ضرب صبيغا اكثر من الحد أو من مائة

عمر بن خطاب بیشتر از حد شلاق زدن یا بیشتر از 100 تازیانه به صبیغ زد

إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام ، ج 4 ص 138 ، اسم المؤلف:  تقي الدين أبي الفتح الوفاة: 702 ، دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت

===================

برخی نیز برای توجیه عمل خلیفه و یا خندیدن به امثال صبیغ چنین بیان کرده اند : 

كان عمر بن الخطاب يكرر التعزير في الفعل إذا اشتمل على أنواع من المحرمات فكان يعرز في اليوم الأول مائة، وفي الثاني مائة، وفي الثالث مائة، يفرق التعزير لئلا يفضى إلى فساد بعض الأعضاء.

عمر بن خطاب تعزیر در مورد برخی از کارهای حرام را تکرار می کرد و در روز اول 100 تازیانه ، در روز دوم 100 تازیانه و در روز سوم 100 تازیانه می زد تا مبادا سبب آسیب دیدن عضوی از اعضاء بدن شود .

تيسير العلام شرح عمدة الأحكام ، ج 2 ص 256 ، اسم المؤلف: عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح آل البسام  ، دار النشر : مکتبة الرشد - ریاض – 1420 هـ / 2000 م ، الطبعة : الأولى


جواب کوبنده و علمی خلیفه : سعی در قتل صبیغ !  

گویا خلیفه واقعا قصد کشتن صبیغ را داشت تا دیگر از این سوالها نکند !

===================

هم عمر بن الخطاب رضي الله عنه بصبيغ أن يقتله إذ تعمق في السؤال عن القرآن

عمر بن خطاب سعی و اراده بر کشتن صبیغ داشت وقتی به عمق سوال او از قرآن رسید

نقض الإمام عثمان بن سعيد الدارمي على المريسي الجهمي العنيد ، ج 1 ص 527 ، اسم المؤلف:  أبو سعيد عثمان بن سعيد الدارمي الوفاة: 280هـ ، دار النشر : مكتبة الرشد - السعودية - 1418هـ - 1998م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : رشيد بن حسن الألمعي 


دیگر به زنده ماندن صبیغ امیدی نبود ! 

نحوه برخورد عمر بن خطاب با صبیغ آنچنان وحشتناک بود که صبیغ دیگر امیدی به زنده ماندن نداشت !

===================

فقال صَبِيغٌ ان كُنْتَ تُرِيدُ قَتْلِي فَاقْتُلْنِي قَتْلًا جَمِيلًا وان كُنْتَ تُرِيدُ ان تُدَاوِيَنِي فَقَدْ والله برئت

صبیغ گفت : اگر واقعا می خواهی مرا بکشی پس مرا به نحوی مناسب بکش و اگر می خواهی مرا معالجه کنی ، به خدا قسم من خوب شدم .

سنن الدارمي ، ج 1 ص 67 رقم 148 ، اسم المؤلف:  عبدالله بن عبدالرحمن أبو محمد الدارمي الوفاة: 255 ، دار النشر : دار الكتاب العربي - بيروت - 1407 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : فواز أحمد زمرلي , خالد السبع العلمي

تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، ج 23 ص 411 ، اسم المؤلف:  أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري

فتوح مصر وأخبارها ، ص 291 ، اسم المؤلف:  أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله عبد الحكم بن أعين القرشي المصري الوفاة: 257هـ/ 871م ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1416هـ/ 1996م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد الحجيري

===================

 فأخذه عمر بن الخطاب رضى الله عنه فضربه بالجريد الرطب ثم سجنه حتى إذا خف الذي به أخرجه فضربه فقال يا أمير المؤمنين إن كنت تريد قتلى فأجهز على وإلا فقد شفيتنى شفاك الله فخلاه عمر

عمر بن خطاب او را گرفت و او را با شاخه خرما کتک زد و سپس او را زندانی کرد و دوباره او را خارج کرد و دوباره زد . صبیغ گفت : ای امیرالمومنین ! اگر می خواهی مرا بکشی مرا مجهز بکن وگرنه مرا معالجه کرده ای ! پس عمر او را رها کرد .

الاعتصام ، ج 2 ص 53 - 54 اسم المؤلف:  أبو إسحاق الشاطبي الوفاة: 790 ، دار النشر : المكتبة التجارية الكبرى - مصر


تمهیدات فرهنگی ، تربیتی عمر برای صبیغ ! 

بعد از اینکه عمر بن خطاب به صبیغ عنایت ویژه کرد و با زبان خوش ( شلاق و چوب و غیره ) به او فهماند که اصلا نباید به آیات الهی فکر کرد  چه برسد به سوال کردن آنهم از خلیفه رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم ، برای آموزش صبیغ و دیگر مردمان اقدام به اعمالی در شان و شئونات خودش کرد ! 


آتش زدن مکتوبات صبیغ !

اولین اقدام فرهنگی عمر این بود که سوالاتی را که صبیغ در مورد قرآن جمع آوری کرده بود را آتش زد ! دقیقا همانند همان کاری که قبلا او و رفیقش – ابی بکر - با احادیث نبوی صلی الله علیه و آله کرده بودند .

===================

وحرق كتبه وكتب إلى أهل البصرة ألا تجالسوه

عمر مکتوبات صبیغ را آتش زد و به اهل بصره نوشت که با وی مجالست نکنند

المصنف ، ج 11 ص 426 رقم 20906 ، اسم المؤلف:  أبو بكر عبد الرزاق بن همام الصنعاني الوفاة: 211 ، دار النشر : المكتب الإسلامي - بيروت - 1403 ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : حبيب الرحمن الأعظمي

التنبيه والرد على أهل الأهواء والبدع ، ص 181 ، اسم المؤلف:  أبو الحسن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الملطي الشافعي الوفاة: 377هـ ، دار النشر : المكتبة الأزهرية للتراث - مصر - 1418هـ - 1997م ، تحقيق : محمد زاهد بن الحسن الكوثري 


چرخاندن در میان قومش ! 

عمر بن خطاب سپس صبیغ را بر مرکبی سوار کرده و در میان قومش به عنوان " مجرم " گردانید تا همگان این آبروی داری خلیفه از یک صحابی را یاد بگیرند !

===================

فشمر عمر رضي الله عنه عن ذراعيه وأوجعه جلدا ثم قال أرحلوه فأركبوه على راحلته فقال طيفوا به في حيه ليعلم الناس بذلك

عمر دستش را بلند کرد و صبیغ را تازیانه زد و گفت : او را بر شترش سوار کنید و او را بچرخانید تا مردم این موضوع را بفهمند

دفع شبه من شبه وتمرد ، ص 26 ، اسم المؤلف:  تقي الدين أبي بكر الحصني الدمشقي الوفاة: 829هـ ، دار النشر : المكتبة الأزهرية للتراث – مصر

===================

واحملوه على قتب ثم أخرجوه حتى تقدموا به بلاده

او را بر شتری سوار کنید و از شهر خارجش کنید تا به شهرش برسد

شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة ، ج 4 ص 635 ، اسم المؤلف:  هبة الله بن الحسن بن منصور اللالكائي أبو القاسم الوفاة: 418 ، دار النشر : دار طيبة - الرياض - 1402 ، تحقيق : د. أحمد سعد حمدان


عمر : جار بزنید که صبیغ ، غلط کرد ! 

خلیفه دستور داد تا جار بزنند و بگویند که : صبیغ به دنبال علم رفته و کار اشتباهی ( غلطی ) کرده است !

===================

واحملوه على قتب ثم أخرجوه حتى تقدموا به بلاده ثم ليقم خطيبا ثم يقول إن صبينا ابتغى العلم فاخطأه

او را بر شتری سوار کنید و از شهر خارجش کنید تا به شهرش برسد سپس جار بزنید : صبیغ علم خواست ولی اشتباه کرد

شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة ، ج 4 ص 635 ، اسم المؤلف:  هبة الله بن الحسن بن منصور اللالكائي أبو القاسم الوفاة: 418 ، دار النشر : دار طيبة - الرياض - 1402 ، تحقيق : د. أحمد سعد حمدان

تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، ج 23 ص 412 ، اسم المؤلف:  أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري

 


تبعید صبیغ به بصره ! 

خلیفه عالم (!) بعد از این اعمال ، دستور داد تا صبیغ را به بصره تبعید کنند ! یعنی همانند همان بلایی که بر سر نصر بن حجاج آورد !

===================

فأمر عمر ابن الخطاب رضي الله عنه بضربه ونفاه إلى البصرة ونهى عن مجالسته

عمر بن خطاب دستور داد به کتک زدن صبیغ و او را به بصره تبعید کرد و از مجالست با او نهی کرد

لسان العرب ، ج 8  ص 439 ، اسم المؤلف:  محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري الوفاة: 711 ، دار النشر : دار صادر - بيروت ، الطبعة : الأولى

===================

ومن أنواع التعزير النفى والتغريب كما كان عمر بن الخطاب يعزر بالنفى فى شرب الخمر إلى خيبر وكما نفى صبيغ بن عسل إلى البصرة

از انواع تعزیر ، تبعید می باشد همچنان که عمر بن خطاب ، شارب خمر را به خیبر و صبیغ بن عسل را به بصره تبعید کرد .

كتب ورسائل وفتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ، ج 28  ص 109 ، اسم المؤلف:  أحمد عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس الوفاة: 728 ، دار النشر : مكتبة ابن تيمية ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي 


قطع حقوق صبیغ از بیت المال ! 

خلیفه عادل (!) در طی یک حرکت جوانمردانه (!) حقوق و مستمری صبیغ از بیت المال را نیز قطع کرد تا درس عبرتی شود برای طالبان علم و پژوهشگران قرآنی !

===================

كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري أن لا تجالس صبيغا وأن يحرم عطاءه ورزقه

عمر بن خطاب به ابوموسی اشعری نامه نوشت که کسی با صبیغ مجالست نکند و عطا و مستمری او را قطع کند .

تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، ج 23 ص 413 ، اسم المؤلف:  أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري

شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك ، ج 3 ص 33 ، اسم المؤلف:  محمد بن عبد الباقي بن يوسف الزرقاني الوفاة: 1122 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1411 ، الطبعة : الأولى

===================

دیگری نیز صراحت دارد :

ولهذا ضرب صبيغ بن عسل ونفاه وحرمه رزقه وعطاءه لما سأله عن حروف من مشكل القرآن

و برای همین بود که عمر بن خطاب ، صبیغ را تبعید کرد و دریافتی و مستمری او را قطع کرد زیرا صبیغ از خلیفه در مورد حروف مشکل (!) قرآنی سوال کرده بود .

الفقيه و المتفقه ، ج 2 ص 19 ، اسم المؤلف:  أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب البغدادي الوفاة: 462هـ ، دار النشر : دار ابن الجوزي - السعودية - 1421هـ ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : أبو عبد الرحمن عادل بن يوسف الغرازي


نهی از مجالست و هم صحبتی با صبیغ ! 

در اقدامی دیگر ، خلیفه از مجالست با صبیغ و حتی صحبت کردن با وی نیز نهی کرد و بر این امر دستور داد !

===================

وكتب إلى أبى موسى الأشعري رضي الله عنه أن لا يجالسه أحد من المسلمين

عمر برای ابوموسی نوشت که کسی از مسلمین حق ندارد با صبیغ مجالست نماید

الاعتصام ، ج 2 ص 55 ، اسم المؤلف: أبو إسحاق الشاطبي الوفاة: 790 ، دار النشر : المكتبة التجارية الكبرى - مصر

===================

 وأمر بهجره فكان لا يكلمه أحد

عمر امر کرد تا صبیغ را واگذارند و کسی با وی حرف نزند

تبصرة الحكام في أصول الأقضية ومناهج الأحكام ، ج 2 ص 219 ، اسم المؤلف:  برهان الدين أبي الوفاء إبراهيم ابن الإمام شمس الدين أبي عبد الله محمد بن فرحون اليعمري الوفاة: 799 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت - 1422هـ - 2001م ، تحقيق : خرج أحاديثه وعلق عليه وكتب حواشيه: الشيخ جمال مرعشلي

===================

ثم كتب إلى أبي موسى الأشعري أن لا يجالسه مسلم ولا يكلمه

عمر برای ابوموسی نوشت که هیچ مسلمانی با صبیغ مجالست و صحبت نکند

الدر المنثور ، ج 7  ص 614 ، اسم المؤلف:  عبد الرحمن بن الكمال جلال الدين السيوطي الوفاة:  911 هـ ، دار النشر : دار الفكر - بيروت


نهی از عیادت صبیغ ! 

===================

عمر نوشت :

وَإِنْ مَرِضَ فَلاَ تَعُودُوهُ

اگر صبیغ مریض شد ، به عیادت او نروید

جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير)  ، ج 14 ص 37 رقم1974 ، اسم المؤلف:  الحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي  الوفاة: 911هـ  ، دار النشر : دارالفکر – بیروت – 1414 هـ / 1994 م ، جمع و ترتیب : عباس احمد الصقر – احمد عبدالجواد

الدر المنثور ، ج 2  ص 153 ، اسم المؤلف:  عبد الرحمن بن الكمال جلال الدين السيوطي الوفاة: 911 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت – 1993

 


فرار مردم از صبیغ !

بعد از بیان دستورات عادلانه (!) خلیفه در مورد صبیغ  اهالی بصره از ترس از او می گریختند و آمده است که حتی اجتماعات 100 نفری خود را بر هم می زدند و متفرق می شدند !

عن أبي عثمان النهدي قال ...  فلو جئنا ونحن مائة لتفرقنا

وقتی صبیغ می آمد و ما 100 نفر نیز بودیم ، باز هم متفرق می شدیم .

تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، ج 23 ص 412 - 413 ، اسم المؤلف:  أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري

تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون التاريخ والسير ، ص 478 ، اسم المؤلف:  جمال الدين أبي الفرج عبد الرحمن ابن الجوزي الوفاة: 597هـ ، دار النشر : شركة دار الأرقم بن أبي الأرقم - بيروت - 1997 ، الطبعة : الأولى


صبیغ در حکم شتر گَر !

این رفتار خلیفه چنان شده بود وقتی مردم او را می دیدند همانند شتر گَر از فرار می کردند زیرا می دانستند که کیفر و تنبیه خلیفه پر مهر در مورد این امر چه می باشد !

خلاد بن زرعة يحدث عن أبيه قال لقد رأيت صبيغ بن عسل بالبصرة كأنه بعير أجرب يجيء إلى الحلق وكلما جلس إلى حلقة قاموا وتركوه وقالوا عزمة أمير المؤمنين ألا يكلم

خلاد از قول پدرش نقل می کند که صبیغ بن عسل را دیدم در بصره همانند شتر گَر که وقتی وارد جمعی می شد ، آنها بلند شده و او را ترک می کردند و میگفتند : امیرالمومنین (عمر ) !!! خواسته است که با او سخن گفته نشود .

الاستذكار الجامع لمذاهب فقهاء الأمصار ، ج 5 ص 70 ، اسم المؤلف:  أبو عمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري القرطبي الوفاة: 463هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 2000م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : سالم محمد عطا-محمد علي معوض

الحجة في بيان المحجة وشرح عقيدة أهل السنة ، ج 1 ص 210 ، اسم المؤلف:  أبو القاسم اسماعيل ابن محمد بن الفضل التيمي الأصبهاني الوفاة: 535هـ ، دار النشر : دار الراية - السعودية / الرياض - 1419هـ - 1999م ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : محمد بن ربيع بن هادي عمير المدخلي

تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، ج 23 ص 413 ، اسم المؤلف:  أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري


عاقبت صبیغ چه شد ؟

سر انجام بخاطر این عملکرد خلیفه عادل (!) صبیغ که بزرگ و سید قوم خود بود در خفت و خواری جان داد .

===================

عن السائب بن يزيد أنه قال .... فلم يزل وضيعا في قومه حتى هلك وكان سيد قومه

سایب بن یزید می گوید : صبیغ در میان قومش همچنان حقیر و فرومایه ماند تا وقتی که مرگش فرا رسید در حالی که او بزرگ و آقای قومش بود .

فضائل الصحابة ، ج 1 ص 446 ، اسم المؤلف:  أحمد بن حنبل أبو عبد الله الشيباني الوفاة: 241 ، دار النشر : مؤسسة الرسالة - بيروت - 1403 - 1983 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. وصي الله محمد عباس

الشريعة ، ج 1 ص 482 ، اسم المؤلف:  أبي بكر محمد بن الحسين الآجري الوفاة: 360هـ ، دار النشر : دار الوطن - الرياض / السعودية - 1420 هـ - 1999 م ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : الدكتور عبد الله بن عمر بن سليمان الدميجي

تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل ، ج 23 ص 412 ، اسم المؤلف:  أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله الشافعي الوفاة: 571 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1995 ، تحقيق : محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري

===================

ابن حجر دقیقا بعد از نقل این عبارت است که می گوید :

وهذا يدل على أنه كان في زمن عمر رجلا كبيرا

الإصابة في تمييز الصحابة ، ج 3 ص 459 ، اسم المؤلف:  أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852 ، دار النشر : دار الجيل - بيروت - 1412 - 1992 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : علي محمد البجاوي 

===================

و قطعا می دانید که بنابر دستور خلیفه عادل (!) کسی حق نداشت حتی بر جنازه صبیغ حاظر شود .

وَإِنْ مَرِضَ فَلاَ تَعُودُوهُ وَإِنْ مَاتَ فَلاَ تَشْهَدُوهُ

اگر صبیغ مریض شد ، به عیادت او نروید و اگر او جان داد بر جنازه اش حاضر نشوید

جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير)  ، ج 14 ص 37 رقم1974 ، اسم المؤلف:  الحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي  الوفاة: 911هـ  ، دار النشر : دارالفکر – بیروت – 1414 هـ / 1994 م ، جمع و ترتیب : عباس احمد الصقر – احمد عبدالجواد

الدر المنثور ، ج 2  ص 153 ، اسم المؤلف:  عبد الرحمن بن الكمال جلال الدين السيوطي الوفاة: 911 ، دار النشر : دار الفكر - بيروت – 1993


نتیجه :

آری! این بود نمونه ای دیگر از برخورد حکیمانه و عالمانه و عادلانه عمر بن خطاب با یک پرسشگر قرآنی !


سه شنبه 17 فروردين 1395 ساعت : 13:38 | نویسنده : شیعه
نظر
مطالب مرتبط با این پست
می توانید دیدگاه خود را بنویسید

محسن فقهی در تاریخ : 1396/1/24 - - گفته است :
خوب الان هم اگر یک نفر در ایران بگوید ولایت فقیه هیچ منبع واساس عقلی و قرآنی ندارد بدتر ازاین می شود شاید هم سرش را داخل توالت کنند صد رحمت به عمر

نام
ایمیل (منتشر نمی‌شود) (لازم)
وبسایت
:) :( ;) :D ;)) :X :? :P :* =(( :O @};- :B /:) :S
نظر خصوصی
مشخصات شما ذخیره شود ؟ [حذف مشخصات] [شکلک ها]
کد امنیتی

فهرست مطالب
موضوعات
دیگر موارد